Ahmed Al-Bayaty

Ahmed Al-Bayaty image

Ahmed Al-Bayaty Social Profile

Programming today is a race between software engineers striving to build bigger and better idiot-proof programs, and the Universe trying to produce bigger and better idiots. So far, the Universe is winning.

  • Phone Number *** - **** 4364
  • E-Mailbigladybug401***@******.***
  • Birthday19 October 1990
  • Education -
  • Address برادران حسنی No: 4364
  • Cityتبریز
  • CountryIran

Ahmed Al-Bayaty Live Statistics

Ahmed Al-Bayaty have a 713 following and 366 followers. Ahmed Al-Bayaty's world rankings is 378. This page is based on Ahmed Al-Bayaty's online data & informations. You can find information birth date, place of residence, phone number, address and social media accounts on Ahmed Al-Bayaty's page.

1Followers
1Following
1Popularity
1Scores

Ahmed Al-Bayaty's Life Motto

If you cannot do great things, do small things in a great way. ..

About Ahmed Al-Bayaty

Ahmed Al-Bayaty living برادران حسنی No: 4364 تبریز Iran

فكلُّ السنوات تبدأ بكِ
وتنتهي فيكِ
سأكونُ مضحِكاً لو فعلتُ ذلك
لأنكِ تسكنينَ الزمنَ كلَّهْ
وتسيطرينَ على مداخل الوقتْ
إنَّ ولائي لكِ لم يتغيَّرْ
كنتِ سلطانتي في العام الذي مضى
وستبقين سلطانتي في العام الذي سيأتي
ولا أفكّرُ في إقصائِكِ عن السُلْطَهْ
فأنا مقتنعٌ
بعدالة اللون الأسود في عينيكِ الواسعتينْ
وبطريقتكِ البَدَويَّةِ في ممارسة الحُبّ
ولا أجدُ ضرورةً للصراخ بنَبْرَةٍ مسرحيَّه
فالمُسمَّى لا يحتاجُ إلى تَسْمِيَهْ
والمُؤكَّدُ لا يحتاجُ إلى تأكيدْ
إنني لا أؤمنُ بجدوى الفنِّ الإستعراضيّْ
ولا يعنيني أن أجعلَ قصّتنا
مادة للعلاقات العامّهْ
سأكونُ غبيّاً
لو وقفتُ فوق حَجَرٍ
أو فوقَ غيمَهْ
وكشفتُ جميعَ أوراقي
فهذا لا يضيفُ إلى عينيْكِ بُعْداً ثالثاً
ولا يُضيف إلى جُنُوني دليلاً جديداً
إنني أُفضِّلُ أن أسْتَبْقيكِ في جَسَدي
طفلاً مستحيلَ الولادَهْ
وطعنةً سِريّة لا يشعُرُ بها أحدٌ غيري
لا تبحثي عنّي ليلةَ رأسِ السَنَه
فلن أكونَ معكِ
ولن أكونَ في أيِّ مكانْ
إنّني لا أشعرُ بالرغبة في الموت مشنوقاً
في أحدِ مطاعم الدرجة الأُولى
حيثُ الحبُّ.. طَبَقٌ من الحساء البارد لا يقربُهُ أَحَدْ
وحيثُ الأغبياءُ يوصونَ على ابتساماتهم
قَبْلَ شهرينِ من تاريخ التسليمْ
لا تنتظريني في القاعات التي تنتحرُ بموسيقى الجازْ..
فليس باستطاعتي الدخولُ في هذا الفرح الكيميائيّْ
حيثُ النبيذُ هو الحاكمُ بأمرهْ
والطبلُ.. هو سيِّدُ المتكلِّمينْ
فلقد شُفيتُ من الحماقات التي كانتْ تنتابني كلَّ عام
وأعلنتُ لكلِّ السيداتِ المتحفّزاتِ للرقصِ معي
أنَّ جسدي لم يَعُدْ معروضاً للإيجارْ
وأنَّ فمي ليس جمعيَّهْ
تُوَزِّعُ على الجميلات أكياسَ الغَزَل المُصْطَنعْ
والمجاملاتِ الفارغَهْ
إنّني لم أعُدْ قادراً على ممارسة الكَذِب الأبيض
وتقديمِ المزيد من التنازلاتِ اللغويَّهْ
والعاطفيَّه
إقبلي اعتذاري.. يا سيدتي
فهذه ليلةُ تأميم العواطفْ
وأنا أرفضُ تأميمَ حبّي لكِ
أرفضُ أن أتخلَّى عن أسراري الصغيرَهْ
لأجعلَكِ مُلْصَقاً على حائطْ
فهذه ليلةُ الوجوهِ المتشابهَهْ
والتفاهاتِ المتشابِهَهْ
ولا تُشبهينَ إلا الشِّعْرْ
لن أكونَ معكِ هذه الليلَهْ
ولن أكونَ في أيِّ مكانْ
فقد اشتريتُ مراكبَ ذاتَ أَشْرِعَةٍ بَنَفْسَجِيَّهْ
وقطاراتٍ لا تتوقَّف إلاّ في محطّة عينيكِ
وطائراتٍ من الوَرَقِ تطير بقوة الحُبِّ وحدَهْ
واشتريتُ وَرَقاً.. وأقلاماً ملوَّنهْ
وقرَّرتُ.. أن أسهَر مع طفولتي
ولا تُشبهينَ إلا الشِّعْرْ
لن أكونَ معكِ هذه الليلَهْ
ولن أكونَ في أيِّ مكانْ
فقد اشتريتُ مراكبَ ذاتَ أَشْرِعَةٍ بَنَفْسَجِيَّهْ
وقطاراتٍ لا تتوقَّف إلاّ في محطّة عينيكِ
وطائراتٍ من الوَرَقِ تطير بقوة الحُبِّ وحدَهْ
واشتريتُ وَرَقاً.. وأقلاماً ملوَّنهْ
وقرَّرتُ.. أن أسهَر مع طفولتي